جاري تحميل الصفحة
مدارس المهدي

قرباني لجمالك لا تغضب

أيلول 16, 2022
قيم الموضوع
(0 أصوات)
.. «قرباني لجمالك لا تغضب فأنا لست قوياً حتى تنهرني بالموت، يكفي ان ترسل في طلبي نسمة صيف فأوافيك».
هكذا «وفى» محمد علي شمس الدين، الذي وافته المنية  بعد صراع مرير مع المرض، فعاد جسدًا هامدًا استراح من عبء الحياة إلى مسقط رأسه الذي كان  يحنّ إليه على الدوام، فتصدّع برحيله ركن كبير من أركان الأدب وهوت شجرةٌ من الشعر العربي، لكنّ جذورها عصية تضرب بعيداً في الأرض والذاكرة.
من الجنوب وإلى الجنوب عاد، إلى بيت ياحون، التي تغنّى بها أرضًا وحضنًا دافئًا ومرتعًا للطفولة، ومصدر إلهام، ومكانًا يحنّ إليه وإلى روابيه المفعمة برائحة البطولة والجهاد  . محمد علي شمس الدين الذي حلّق بعيداً وطويلاً في عوالم الشعر  صاحب الوجه الصبوح، الهادئ في ثورته ، المسكون بتراث جبل عامل. هو الذي كان دوماً على تماس مع فكرة الرحيل وكأنه كتب رثاءه عشرات المرات قبل أن يموت.
 ها هو الشعر ينكّس قوافيه الحرّة ، وبحورُه تخسر من روافدها ، والحروف العربيّة تكتسي ثوب السواد، مع أفول بدر ساطع من بدورالشعر والأدب ، ورحيل علَمٍ فذّ  من زمن لبنان الجميل إسمه محمد علي شمس الدين.
       

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

الرزنامة


أيلول 2022
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
28 29 30 31 1 ٠٤ 2 ٠٥ 3 ٠٦
4 ٠٧ 5 ٠٨ 6 ٠٩ 7 ١٠ 8 ١١ 9 ١٢ 10 ١٣
11 ١٤ 12 ١٥ 13 ١٦ 14 ١٧ 15 ١٨ 16 ١٩ 17 ٢٠
18 ٢١ 19 ٢٢ 20 ٢٣ 21 ٢٤ 22 ٢٥ 23 ٢٦ 24 ٢٧
25 ٢٨ 26 ٢٩ 27 ٠١ 28 ٠٢ 29 ٠٣ 30 ٠٤ 1
شهادة الإمام الرضا(ع)

مواقع صديقة

Image Caption

جمعية المبرات الخيرية

Image Caption

مؤسسة امل التربوية

Image Caption

مدارس الامداد الخيرية الاسلامية

Image Caption

المركز الاسلامي للتوجيه و التعليم العالي

Image Caption

وزارة التربية والتعليم العالي

Image Caption

جمعية التعليم الديني الاسلامي

Homeالارشيفأخبار مستوى أول - الحدثاللغة حياة كلّما أحببتها أعطتك من رحيقها إلى اللّانهاية